مقالات النفيس

الدكتور أحمد راسم النفيس يكتب: العرب يحصلون على الاستقلال من جديد!!!

الدكتور أحمد راسم النفيس يكتب: العرب يحصلون على الاستقلال من جديد!!!

 

الزمان: منتصف عام 2100 للميلاد.

المكان: الجامعة الأمريكية بإحدى العواصم العربية.

الحدث: اجتماع مندوبي الدول العربية الواقعة تحت الانتداب الأمريكي تمهيدا لحصولها على الحكم الذاتي لمدة غير معقولة (؟؟!!) كمرحلة انتقالية تسبق الاستقلال التام الذي يتلوه الموت الزؤام.

ملاحظة تمهيدية (1): عقد الاجتماع برئاسة السيد بوش السابع وتابعه توني بن بلير السادس وبمعاونة معالي وزيري خارجيتيهما السيدين جاك بن سترو و كولن بن باول.

ملاحظة تمهيدية (2): مثلت الوفود الحاضرة قوى الشعب العاملة وفقا للمواثيق الأمريكية الجديدة لواجبات الشعوب التابعة وملحقاتها و التي صدر بها قانون الكونجرس الأمريكي رقم 13 لعام 2013 والذي ينظم شئون العالم وحقوق وواجبات هذه المخلوقات وفقا للقواعد التالية:

  • 50% على الأقل للعسكريين العتارسة من سلالة المماليك المتعاونين مع أمنا الغولة في غزواتها المتنوعة في البر والبحر والجو والفضاء الأمريكي الفسيح.
  • 10% لوعاظ السلاطين و المتعاونين مع الخمسين في المائة السابقين في قهر شعوبهم وامتهان كرامتهم حقنا للدماء وتسكينا للدهماء وفقا للقاعدة القائلة سلطان غشوم خير من فتنة تدوم.
  • لصوص وقطاع طرق ورأسمالية وطنية أمريكية 10%.
  • مثقفون مرتزقة (حزب الكهرباء و مثقفي البونات) و خبراء أمنيون في شئون الجماعات الإسلامية 15% من الوفد.
  • 5% معارضة متفق عليها مسبقا لزوم الديكور الديمقراطي الأمريكي.
  • 5% لقوى الشعب العاملة سابقا (عمال مصانع الشيبسي والبيبسي والبامبرز والمناديل الورقية) أما الفلاحون فلا تمثيل لهم حيث تم القضاء على الزراعة نهائيا عام 2050.
  • الطبقة البروليتارية الكادحة بزعامة السيد كحيت الشهير (بأبي منص) وقد جرى استدعاءهم بصورة عاجلة من قهوة المعاشات لحضور هذا الاجتماع التاريخي العظيم و قد منح هؤلاء الخمسة في المائة المتبقية.

ملحوظة: جرى تشكيل الوفود بهذه الصورة تقديرا للدور الرائع الذي قامت به هذه القوى في إضاعة فرصة الاستقلال الأولى قبل مائة عام وتمهيد الطريق لإعادة احتلال العالم العربي مرة أخرى من قبل أمنا الغولة وسيجري إصدار قرارات أممية أمريكية بمنح كل هؤلاء وسام الحرية الأمريكي وتقرير المعاشات اللازمة لهم بعد إنهاء خدمتهم على أن يجري هذا وفقا لقانون سرية الأدلة حتى يتسنى لهم و لأحفادهم مواصلة دورهم القومي الوطني التعبوي الانتهازي.

ملخص لما دار في الاجتماع و ما طرح فيه من آراء:

 

كلمة الجنرال عتريس الثالث والثلاثين

افتتح الجنرال عتريس الثالث والثلاثين الجلسة بالثناء على واشنطن ودورها في تحرير الشعوب الواقعة تحت حكم جده عتريس السابع عشر سليل العتارسة القدماء و إنقاذها من هواية جده المفضلة المتمثلة في القتل وسفك الدماء وانتهاك الأعراض وبناء المقابر الجماعية وقال أن كمية الأتربة التي قام جده السابع عشر بحفرها أثناء إنشاء هذه المقابر تبلغ عشرة أضعاف كمية الأتربة التي جرى استخراجها أثناء حفر قناة السويس و بناء السد العالي وهذا إنجاز حضاري هائل حاول بعض المغرضين والحاقدين التشكيك فيه و الادعاء بأن هذا يمثل انتهاكا للقيم الأخلاقية و حقوق الإنسان ناسين أو متناسين أن هذا الإنجاز التاريخي هو وحده الذي أقنع أمريكا بالمجيء إلى المنطقة و بالتالي تحقيق كل هذا الخير الذي نرفل نحن فيه الآن.

ثم قال إن قرار واشنطن العظيم بالإبقاء على السلالة العتريسية الحاكمة بعد كسر أسنانها و نزع أسلحتها و إبقاء أظافرها ناشبة في أعناق الشعوب العربية تلك الشعوب التي لا تستحق إلا البُلغة (النعال) ثم البُلغة و هي الشعوب التي تشبعها البلغة و تسترها الرقعة وكفى, إنما هي مكرمة أمريكية رائعة من مكرماتها الدالة على وحدة النشأة والمصير التي جمعت الأسرة الأمريكية الكونية الحاكمة والأسرة العتريسية العريقة في الحكم و السياسة وحب الرياسة فكلنا من التراب وإلى التراب ولذا فإن أغلب إنجازاتنا الحضارية كانت في حفر الترب واستخراج التراب ولذا فقد أهيل على ذكرها التراب من قبل الحاقدين والموتورين من غير أولي الألباب.

وأضاف قائلا:

لو لم يكن ما حققناه إنجازا يحسب له ألف حساب لما أتت بنا واشنطن مرة أخرى إلى الحكم و رفعت عنا الحساب و العقاب و منحتنا كل هذا الثواب!!.

ثم التفت قائلا: أخيرا ارتأت أمنا واشنطن أن تمنحنا حكما ذاتيا محدودا للغاية وفقا لسياسة الخطوة خطوة التي ابتدعها صديقنا العزيز كيسنجر الأول و في حال نجحت فرق التفتيش الأمريكية في إثبات خلو عقولنا من الأفكار المحظور اعتناقها و خلو مخازننا من الأسلحة المحظور امتلاكها فستمنحنا حكما ذاتيا محدودا يمكن تطويره بعد ذلك في إطار جدول زمني معقول يقل عن مائة عام أخرى ليصبح حكما ذاتيا وكفى شريطة أن يعطينا المفتشون الدوليون شهادة حسن سير و سلوك وشهادة خلو من الأمراض الفكرية المعدية وقد استطعت أن أجبر الإمبريالية الأمريكية على تقديم كل هذه التنازلات دفعة واحدة بالرغم مما يروجه بعض الحاقدين وخاصة السيد كحيت الشهير بأبي منص من إشاعات عن عمالتنا و أننا أصبحنا من الخبراء…

على الفور التهبت الأكف بالتصفيق و الحناجر بالهتاف لعتريس الثالث والثلاثين قائلين يا عتريس لا تهتم نحنا وراك نفديك بالدم.. الدم.. الدم… الدم

ثم قال الجنرال عتريس: أيها المواطنون العتارسة الكرام, وقبل أن أغادر موقعي أحب أن أستودعكم أمانة بين يدي ولدي عتريس الرابع والثلاثين..

إنه وصيي ووارثي وخليفتي وقد أوصيته بكم وقلت له ألا يعفو عن مسيئكم وألا يقبل من محسنكم وأن يسير على سنة عتريسكم الأول مؤسس الدولة العتريسية العربية الأولى وهدي ذريته وأهل بيته العتارسة العظام أول من قام بسحق الرؤوس والعظام…

وقد استخرت الله عز وجل واستشرت صديقي العزيز بوش السابع فوافق على ولاية هذا العتريس ابن العتاريس.

وفي لفتة تنم عن التواضع واستلهام القيم العربية العتريسية التكريتية الأصيلة جلس الجنرال عتريس في مقعده وسط القاعة وتخلى عن موقعه المميز فوق المنصة.

كلمة الشيخ عابد السلاطيني:

ثم أعطيت الكلمة لممثل التيار الإسلامي الأمريكي المعدل و المعتدل الشيخ عابد السلاطيني الذي قال: الحمد لله الذي جعل الدين قياما وعتريس إماما وبهذه المناسبة نهدي سيادته الطبعة الألف من المصحف الأمريكي المعدل والذي قام بتهذيبه وتفسيره واختصاره هيئة من كبار وعاظ المملكة المتحدة والولايات المتحدة والأمم المتحدة حيث قاموا بحذف بعض الفقرات والأجزاء و الأرباع وقاموا بإحالة عدة أحزاب من المصحف القديم إلى لجنة الأحزاب التي قامت بحذف بعضها و تجميد البعض الآخر (كونها لا تتميز جوهريا عن الأحزاب الأخرى) حيث كانت تلك الآيات و الأحزاب قد تسببت في إثارة بعض القلاقل والمشاكل والزلازل في مرحلة ما قبل الاحتلال مما أسفر عن تذنيبنا عدة مرات خلال الفترة السابقة و اطمئن جماهيرنا الوفية أن جوهر الدين سليم مائة في المائة و محفوظ بمادة حافظة حيث أن السيدة واشنطن وافقت على عدم حذف الأجزاء الثلاثة الأخيرة من القرآن فأبشروا ثم أبشروا ثم أبشروا.

وردا على بعض الهمهمات والاعتراضات التي أبداها بعض الصعاليك على ولاية عهد عتريس الرابع والثلاثين وجه الشيخ عابد السلاطين خطابه للمهمهمين والمعترضين: يا أبناء الملاعين هذا هو الإسلام وهذا هو الدين..

يا أبناء الملاعين اسمعوا وأطيعوا لكل عتريس لعين حتى ولو كان أسوأ من الشياطين!!.

اسمعوا وأطيعوا وإن سرق العتريس مالكم أو جلد أبدانكم أو هتك أعراضكم!!.

ما لكم وللسلطان والسلاطين.

اسمعوا وأطيعوا وادخلوا مساكنكم لا يحطمنكم عتريس وجنوده وهم لا يشعرون واسألوا الله أن يرقق قلبه عليكم وأن يشملكم بعطفه فيعطيكم شيئا مما أعطاه بوش السابع وأخوه توني بن بلير!!.

وبعد أن أنهى الشيخ عابد السلاطين خطبته التي وجلت منها القلوب وارتعدت منها الفرائص وذرفت منها العيون الدمع الثخين توجه ناحية الجنرال عتريس الثالث والثلاثين وشد على يديه مجددا له البيعة ولولده الأمين ثم عانقه وقام بتسليمه بقايا المصحف وسط هتاف الجماهير وزئيرها فرحا بانتصارها على الإمبريالية الأمريكية وبقاء عقيدتها صافية صحيحة بعد أن نجح الجنرال عتريس بالتعاون مع صديقه الحميم بوش في مواجهة خطر التبشير الشيعي الإيراني.

صحيح أن كل شيء ضاع وانتهى!!, لا يهم فالمهم هو العقيدة الصحيحة الصافية وكل ما سلف ذكره هو مجرد تفاصيل!!.

كلمة ممثل الرأسمالية:

ثم جاء الدور على ممثل الرأسمالية الوطنية الأمريكية الانتهازية فقال الحمد لله على ما وفقنا إليه من استلهام القيم الديمقراطية والليبرالية الأصيلة التي بشر بها أنبياء آخر الزمان و خاصة سيدنا فوكوياما الذي كان أول من تنبأ بنهاية التاريخ و انتصار القيم الأمريكية الليبرالية على كل القيم غير الأمريكية….

الآن و الحمد لله فقد تخلصنا من كل المصانع الخاسرة و بقيت لنا مصانع الشيبسي والبيبسي والبامبرز والمناديل الورق وقد أدى هذا بفضل الله لحل مشاكل بطالة الشباب حيث ترى الجميع عند إشارات المرور يبيعون هذه السلع الاستراتيجية من الصباح إلى المساء فاشكرونا و اطلبونا لتجدوا ما يسركم.

كلمة البروليتاريا:

السيد كحيت الشهير بأو منص

أعطيت الكلمة للسيد كحيت الشهير بأبي منص و هو غني عن التعريف و قد حرص على ارتداء رباط العنق ذي اللون الأحمر الذي أهداه إليه صديقه الأمير تشارلز فوق البيجاما الدبلان مجهولة الألوان واضعا في فمه السيجار الهافان فقال لا فض فوه:

إنه لمن دواعي سروري وسرور شعبي العزيز أن يجمعنا مجلس واحد مع أم الدنيا وقادة الدنيا يا دنيا يا غرامي يا فرحي يا ابتسامي مهما طالت آلامي برضه باحبك يا دنيا.

ثم قال لا فض فوه: فقط أريد أن اذكر هؤلاء السادة الإمبرياليين (موجها كلامه إلى توني بن بلير محاولا استفزازه بلهجة كلها تحدي و رغبة في الصمود و التصدي فضلا عن الازدراء و السخرية رغم حالته المزرية مهددا بإعادة احتلال قلوب العذارى؟؟!!):

فقال إحنا كده خالصين فقد قام صديقي دودي بغزو قلوبكم و احتلال أفئدتكم واكتساب حبكم ممثلا في الليدي ديانا ولولا الحقد الصليبي الدفين الذي حال بين صديقي دودي وبين إنجابه وليا لعرش مملكتكم لكان محمد بن دودي الآن وليا لعهد بلادكم و لكانت الليدي ديانا قد أعلنت إسلامها إثر (الجهود المكثفة) التي قام بها الأخ دودي أثناء رحلاتهما البحرية المشتركة مما أثار غيظ أجهزتكم وأدى لتدبير تلك المؤامرة الإمبريالية الدنيئة لاغتياله ثم اشتعل حقدكم بسبب نجاح تلك الغزوة وجركم لغزو بلادنا واحتلالها ولكننا لن نيأس وسنشن حملة جهادية مقدسة لاحتلال ما تبقى من قلوب عذارى بلادكم…

و أود أن أعلن للجميع سرا تأخر إعلانه أكثر من مائة عام و هو أن غزوة دودي العاطفية الناجحة التي سبقت غزوة نيويورك كانت هي السبب الحقيقي وراء الاحتلال الأمريكي للعالم العربي حيث اكتشفت أمريكا سر قوتنا و فحولتنا و قررت أن تقضي على واحد من أهم مصادر ثروتنا الطبيعية!!!.

إنها واحدة بواحدة و لو زدت لزاد السقا!!!.

 

اشتعل الحماس الجماهيري نتيجة هذا الخطاب الناري الذي نزل على قلوب تلك الجماهير المهزومة التي خاب أملها في قادتها و مناضليها بردا وسلاما ومسكا و ختاما و ها هو خطاب المناضل أبي منص يشعل الأمل مرة أخرى في تلك القلوب الكسيرة بالرغم من تلك الظروف العسيرة نتيجة ظهور قيادات شعبية بديلة نبعت من قلب المحنة و جاءت من قهوة المعاشات خاصة أنها كشفت لهم عن سر العداء الصليبي للعالم الإسلامي!!.

 

وعلى الفور هتفت جماهير من سيربح المليون هتافا إلكترونيا متفقا عليه من قبل الله اكبر الله أكبر انتصرنا انتصرنـا انتصرنـــا يوم ما هب الجيش و ثار يوم ما أعلناها ثورة نور و نار ….. نــــــار نـــــار نار يا حبيبي نار نـــــــار نـــــار حريقة حريــــــقة…. يوم ما حققنا الجلاء عام 2100 ثم سكت الجميع و جرى إطفاء الحريق بإشارة إلكترونية قرداحية متفق عليها من قبل.

كلمة بوش السابع

تقدم السيد بوش السابع ليدلي بكلمته الحماسية الالتهابية و على يمينه وقف السيد بلير السادس يرتدي عباءة الأخ العقيد الخامس بعد أن قام بتسليمها إليه بالإضافة إلى الخيمة وعلى يمينه السيد جاك بن سترو و على شماله الحاج كولين بن باول و يبدو أن هذا الترتيب كان مقصودا كما سيظهر فيما بعد….

استهل السيد بوش السابع حديثه قائلا:

أيها العرب أنا ابن جلا و طلاع الثنايا متى أضع العمامة تعرفوني!!!

أما و الله إني لأحمل الشر محمله و أحذوه بنعله و أجزيه بمثله و إني لأرى رؤوسا قد أينعت و حان قطافها و إني لأنظر إلى الدماء بين العمائم و اللحى.

ثم قال أقسم بالله لتقبلن على الإنصاف و لتدعن الإرجاف و كان و كان و حدثني فلان عن فلان والهبر وما الهبر أو لأهبرنكم بالسيف هبرا يدع النساء أيامى و الولدان يتامى و حتى تمشوا السمهى و تقلعوا عن ها و ها … إياي و هذه الزرافات لا يركبن الرجل منكم إلا وحده ألا أنه لو ساغ لأهل المعصية معصيتهم ما جبي فيء و لا قوتل عدو ولعطلت الثغور و لولا أنهم يغزون كرها ما غزوت طوعا وقد بلغني رفضكم حاكمنا العسكري على اليمن والهند والسند وإقبالكم على مصركم عصاة مخالفين وإني لأقسم لكم بالله لا أجد أحدا أمامي بعد ثلاث دقائق إلا ضربت عنقه.

اعتدل الشيخ عابد في جلسته وبدت عليه علامات السرور و الحبور و الارتياح و الانشراح فضلا عن الانبراح  و همس في أذن صديقه وزير إعلام الغزو الأمريكي (طبعا كل الهمسات مسجلة) قائلا الحمد لله لقد غزوناهم ثقافيا و أصبحوا يفكرون و يتصرفون مثلنا تماما و هذا إنجاز حضاري لا يقدر بثمن و هذه بضاعتنا ردت إلينا!!!.

هل تعرف من صاحب هذا الكلام؟؟؟.

فرد السيد الوزير لا يا فضيلة الشيخ!!.

قال الشيخ عابد إنه كلام جدنا وإمامنا وأستاذنا ومعلمنا سيدنا الحجاج بن يوسف الثقفي الذي حاول الحاقدون تشويه صورته المضيئة واتهامه ببعض الاتهامات الباطلة مثل قتله لعشرات الآلاف من البشر ظلما وعدوانا وهذا كذب وافتراء فقد فعل هذا بالفعل ولكن حفظا للنظام وحقنا للدماء وتسكينا للدهماء وتطبيقا للحدود التي تنهى عن معارضة السلطان ظل الله في الأرض.

رد السيد الوزير قائلا أنت على حق يا مولانا فالضرورات تحتم مثل هذا النوع من الانتهاكات والتجاوزات البسيطة وتعتبرها مجرد زلات وهفوات واجتهادات يثاب فاعلها بأجر واحد ويخلد في جنة الملوك والرؤساء ولكن الحاقدين يحاولون استغلال مثل هذا الكلام لتشويه صورة الإسلام التي هي صورة الحجاج و ضحك الجميع!!.

في هذا الوقت ظهرت بعض همهمات هنا و هناك… فقد جلس العرب منقسمين كعادتهم الأفارقة في ناحية والخلايجة في ناحية أخرى وعلى الفور أظهرت أجهزة التجسس الإلكترونية و أجهزة كشف المشاعر التي تمثل الجيل العاشر من أجهزة كشف الكذب حالة من الامتعاض نتيجة للخطاب المتشدد الذي ألقاه بوش السابع كما أظهرت أجهزة استطلاع الرأي الإلكترونية أن العرب لا يرفضون مضمون الخطاب حيث وجدوا فيه الكثير من النقاط الإيجابية (؟؟!!) و لكنهم قالوا كيف نواجه شعوبنا بمثل هذا الكلام وكيف يمكننا مواصلة تسويق السياسة الأمريكية في المنطقة إلى ما لا نهاية وبعد النهاية وقالوا أن لهجة السيد بوش السابع ابن جلا حاكم العالم لا تسهل مهمتنا في إسكات الغوغاء وتسكين الدهماء وحقن الدماء وتحدثوا للمرة المليون بعد الألف عن ازدواجية المعايير وقبل أن يكثر الكلام ويتنطور تحرك السيدان جاك بن سترو وكولين بن باول لتهدئة الموقف و تسكين الدهماء وتبويس اللحى وإعطاء التطمينات ورش الضمانات التي تشبه في مصداقيتها و تحاكي في قوتها ضمانات البنوك الوطنية…

تحرك السيد كولين بن باول نحو العرب الأفارقة نظرا للون بشرته التي تشعرهم بالدفء و الحنان والأمان أما السيد جاك بن سترو فقد توجه ناحية الخلايجة ليعزف على أوتار وحبال المودة التاريخية القديمة بين الأرستقراطية العربية الناهضة والأرستقراطية الإنجليزية العريقة…

و على الفور هدأت القاعة و خرج ابن جلا طلاع الثنايا بعد أن وضع العمامة ليعرفوه وها هم قد عرفوه بالفعل!! ليركب الطائرة الرئاسية Air Force1 و عاد أعضاء الوفود العربية ليطمئنوا شعوبهم أن كل شيء على ما يرام وأنهم يعيشون أزهى عصور الديموقراطية والحرية وأن الخطر الحقيقي على العرب يأتي من إيران وأننا قد خطونا خطوات واسعة نحو التحرر والاستقلال وألا شيء سيفرض على العرب لا من الداخل ولا من الخارج مثلما وعدوهم من قبل بألا غزو عسكري للعراق!!!.

دكتور أحمد راسم النفيس.

‏28‏/01‏/2009

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق