مقالات النفيس

دكتور أحمد راسم النفيس يكتب: بمناسبة أسبوع المظالم!!

دكتور أحمد راسم النفيس يكتب: بمناسبة أسبوع المظالم!!

روي أن أعرابيا أتى أمير المؤمنين عليه السلام وهو في المسجد، فقال: مظلوم، قال: ادن مني، فدنا حتى وضع يديه على ركبتيه، قال: ما ظلامتك؟
فشكا ظلامته، فقال: يا أعرابي أنا أعظم ظلامة منك، ظلمني المدر والوبر، ولم يبق بيت من العرب إلا وقد دخلت مظلمتي عليهم، وما زلت مظلوما حتى قعدت مقعدي هذا، إن كان عقيل بن أبي طالب يومه ليرمد فما يدعهم يذرونه حتى يأتوني فأذر وما بعيني رمد، ثم كتب له بظلامته ورحل.

كان أول كتابين طبعا للعبد لله كتاب (على خطى الحسين) وكتاب (الطريق إلى مذهب أهل البيت ع).

تكفلت مؤسسة الغدير بطباعة الكتابين عندما كانت تحت إشراف آية الله الراحل السيد محمود الهاشمي وإدارة الشيخ الدكتور/ خالد العطية وقد تلقيت مقابل الكتابين مكافأة مالية 1500 دولار سنة 1997 مـ على ما أذكر.

بين الفينة والأخرى يأتيني صورة غلاف أحد الكتابين ربما مترجمة للفارسية طبعا دون إذن ولا يحزنون.

يمكن لأي من القراء أن يقوم بالبحث عبر جوجل على الكتابين ليكتشف عدد المواقع التي تقوم بتحميلهما مجانا دون علم مني بينما أسافر لحضور المؤتمرات وإلقاء المحاضرات مقابل الإقامة وثلاث وجبات يوميا!!!!.

التقيت عام 2015 سماحة السيد محمود الهاشمي رحمة الله عليه وشكوت له أن الكتابين يجري طبعهما دون حقوق نشر كما أن لدي عدد من المؤلفات المحجوبة عن النشر.

اشار إلي بالتوجه لمسئول المؤسسة في بيروت للقيام بما يلزم وكان الرد الآتي:

كتبك مذهبية

Close Print

From:
Sent: Mon 10/26/15 4:11 PM
To: arasem99@hotmail.com

الأستاذ الكريم أحمد راسم النفيس
السلام عليكم ورحمة الله
عظم الله أجوراكم بمصابنا بالحسين عليه السلام
أحلت كتبكم الى المؤسسة في مدينة قم
وبعد مراجعتها ونظرا لكون الموضوعات التي تتناولها مذهبية فإننا نحيطكم علما بالتالي:
نظرا لمنع كتب الغدير من الدخول الى الدول العربية ومنها نشرها فيها بسبب ما تتناوله من قضايا مذهبية
وبعد أن كان المستهدف من مؤلفاتكم هو المخاطب الذي لم يطلع على بعض قضايا التاريخ الاسلامي
ونظرا لكون طباعة هذه الكتب بلغة مذهبية سوف لا يحقق الهدف من نشرها فإننا نعتذر عن طباعتها
نسأل الله لكم التوفيق والسداد

طلبت من السيد صاحب الرد ومسئول المركز أن يعطيني حقوق النشر (25 عاما من الضياع) فوعد خيرا ومضى!!.

ثم يقال أنني أسأت إلى السادة الأماجد ويطلبون مني شطب مقالتي والرضا بظلامتي!!.

دكتور أحمد راسم النفيس

‏26‏/05‏/2022

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق